جامعة تبوك تستضيف الأمين العام لهيئة كبار العلماء



أكد معالي الأمين العام لهيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد أن التسامح ركيزة الاعتدال والسماحة مقصد من مقاصد الإسلام.

وقال معاليه خلال المحاضرة التي استضافتها جامعة تبوك أمس, بحضور معالي رئيس الجامعة الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، ضمن إطار الشراكة الإستراتيجية بين الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء وجامعة تبوك: “إن الحديث عن التسامح مرتبط بالحديث عن السماحة التي هي أول أوصاف الشريعة وأكبر مقاصدها, مستشهداً بقوله -صلى الله عليه وسلم- (بعثت بالحنيفية السمحة)، وذلك لأن التسامح تفاعل ناتج عن السماحة، والسماحة تعني السهولة المحمودة, حيث قالت عائشة -رضي الله عنها- (إن النبي -صلى الله عليه وسلم- ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما).

واستدل معاليه بعدد من النصوص الشرعية والقواعد العلمية التي تؤكد ذلك، مؤكداً ثمار ممارسة التسامح في حياة المسلم التي منها تحقيق رضا الله سبحانه وتعالى.

اقرا ايضا  تخريج 211 مجندة بمركز تدريب وتطوير القدرات النسائي بالمديرية العامة للسجون